Hukum Ziarah Kubur Bagi Wanita

Deskripsi Masalah

 

  1. Ziarah makam adalah suatu ritualitas ummat Islam khususnya Ahlussunnah waljama’ah baik makam nenek moyangnya ataupun makam para wali, namun dalam berziarah terkadang kita melanggar etika berziarah yang telah digariskan oleh syara’ seperti tempat ziarah yang oleh pengurus makam tidak dipisahkan antara peziarah laki-laki dan perempuan.

Pertanyaan

  1. Bagaimana hukum berziarah bagi orang perempuan di zaman sekarang ini ?

 

Jawaban

  1. Bila tidak aman dari fitnah yakni daya tarik untuk dilihat, untuk disentuh dan semisalnya.Maka Ulama’ berbeda pendapat :
  • Haram

 

فى اعانة الطالبين 2/142(الهداية)

ويندب زيارة قبور لرجل لا لأنثى فتكره لها نعم يسن لها زيارة قبر النبى صلى الله عليه وسلم قال بعضهم وكذا سائر الأنبياء والعلماء والأولياء … إلى أن قال … ومحل ذلك حيث لم يترتب على خروجها فتنة وإلا فلا شك في التحريم ويحمل على ذلك الخبر الصحيح لعن الله زوارات القبور  (قوله نعم يسن لها زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم) أي لأنها من أعظم القربات للرجال والنساء (قوله قال بعضهم) هو ابن الرفعة والقمولي وغيرهما وقوله وكذا إلخ أي مثل زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم زيارة سائر قبور الأنبياء والعلماء والأولياء فتسن لها وفي التحفة ما نصه قال الأذرعي إن صح أي ما قاله بعضهم فأقاربها أولى بالصلة من الصالحين اه. وظاهره أنه لا يرتضيه  لكن ارتضاه غير واحد بل جزموا به والحق في ذلك أن يفصل بين أن تذهب لمشهد كذهابها للمسجد فيشترط هنا ما مر ثم من كونها عجوز ليست متزينة بطيب ولا حلي ولا ثوب زينة كما في الجماعة بل أولى

 

  • Ziarah kuburnya tetap sunnat sesuai hukum asalnya, walaupun bepergiannya haram.

 

فى اعانة الطالبين 2/142(الهداية)

نعم يسن لها زيارة قبر النبى صلى الله عليه وسلم قال بعضهم وكذا سائر الأنبياء والعلماء والأولياء.

الفتاوى الكبرى 2/25

( وَسُئِلَ ) رضي الله عنه عَنْ زِيَارَةِ قُبُورِ الْأَوْلِيَاءِ فِي زَمَنٍ مُعَيَّنٍ مَعَ الرِّحْلَةِ إلَيْهَا هَلْ يَجُوزُ مَعَ أَنَّهُ يَجْتَمِعُ عِنْدَ تِلْكَ الْقُبُورِ مَفَاسِدُ كَثِيرَةكَاخْتِلَاطِ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ وَإِسْرَاجِ السُّرُجِ الْكَثِيرَةِ وَغَيْرِ ذَلِكَ ؟ ( فَأَجَابَ ) بِقَوْلِهِ زِيَارَةُ قُبُورِ الْأَوْلِيَاءِ قُرْبَةٌ مُسْتَحَبَّةٌ وَكَذَا الرِّحْلَةُ إلَيْهَا …  إلى أن قال …  وَمَا أَشَارَ إلَيْهِ السَّائِلُ مِنْ تِلْكَ الْبِدَعِ أَوْ الْمُحَرَّمَاتِ فَالْقُرُبَاتُ لَا تُتْرَكُ لِمِثْلِ ذَلِكَ بَلْ عَلَى الْإِنْسَانِ فِعْلُهَا وَإِنْكَارُ الْبِدَعِ بَلْ وَإِزَالَتُهَا إنْ أَمْكَنَهُ.

 

وفي شرح راتب الحداد صـ 106 ما نصه:

وإذا قدرنا وقوع اختلاط النساء بالرجال, فنحتاج إلى أن ننكر من حيث هو, ولا نترك الأمر الكلي للأمر الجزئي . قال المقري في (الإرشاد) في باب الجهاد : وجاز رمي نساء تترس بهن. وقد حضر الحسن البصري وابن سيرين, رحمهما الله, في بعض الجنائز, وكان فيها لغط, فأراد ابن سيرين أن يرجع, فقال الحسن البصري له: لو كلما رأينا بدعة تركنا سنة, لقد تركنا سننا كثيرة, فافهم – ذكره الإمام زكريا في شرح [ رسالة القشيري ]. وقريبا منه ذكره الشيخ محمد بن أحمد العدني في شرح تراجم البخاري.

وسئل الإمام العلامة عبد الله عمر بامخرمة: لو كان تتبع جنازة بأنواع من المنكرات, كخروج النساء, واختلاطهن بالرجال, هل يكون معذورا في ترك الخروج, إذا لم يمكنه نهي المنكر ؟ فأجاب : لايترك الحق للباطل, فإن قدر على إنكار شيئ من ذلك في خروجه فعل, وإن عجز كان مأجورا على كراهة ذلك بقلبه. وقد أجاب ابن عبد السلام بجواب طويل, موافق لما ذكرنا, والله أعلم – انتهى من فتاويه العدنية.

 

Hukum Ziarah Kubur Bagi Wanita
  • Ziarahnya makruh karena bepergiannya haram.

 

فى الفتاوى الشرعية ص 375

واختلف فى زيارة النساء فقال جماعة بكراهيتها كراهة تحريم او تنزيه لحديث ابى هريرة ” ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن زيارات القبور”  وذهب الأكثر الى الجواز اذا امنت الفتنة , واستدلوا بما رواه مسلم عن عائثة قالت ” كيف اقول يارسو الله اذا زرت القبور ؟ قال ” قولى السلام عليكم اهل الديار المؤمنين ” الحديث. الى ان قال ومن هذا يعلم الجواب عن حديث ابى هريرة , ويجاب عنه ايضا بأن محمول على الزيارة التى تقترن بها فتنة او محرم كالندب ونحوه, او بحمله على المكثرات من الزيارة لما تقتضيه الصغة من المبالغة , ولعل السبب ما يفضى اليه ذلك من تضييع حق الزوج والتبرج وما ينشاء عنه من الصياح ونحو ذلك فاذا أمن جميع ذلك فلا بأس من زيارتهن لاحتياجهن الى تذكر الموت كالرجال … الى ان قال … وقال الشرنبيلالى الأصح ندب الزيارة للنساء والرجال اى متى خلت من المحظورات الشرعية فاذا اقترنت بها كرهت ولو من الرجال .

 

  • Adapun masalah ikhtilath (إختلاط) / percampuran antara pria dan wanita yang menjadi akibat dari tidak dipisahnya pria dan wanita ditempat ziarah ada pendapat yang memperbolehkan hal tersebut.

 

في إعانة الطالبين جـ 1 صـ 272 ما نصه:

ومنه الوقوف ليلة عرفة أو المشعر الحرام والاجتماع ليالي الختوم آخر رمضان ونصب المنابر والخطب عليها فيكره ما لم يكن فيه اختلاط الرجال بالنساء بأن تتضام أجسامهم فإنه حرام وفسق.

 

وفي المجموع شرح المهذب (دار الكتب العلمية) جـ 5 صـ 622 -623 ما نصه:

قَالَ الْمُصَنِّفُ – رحمه الله تعالى – : ( وَلَا تَجِبُ الْجُمُعَةُ عَلَى صَبِيٍّ وَلَا مَجْنُونٍ , ; لِأَنَّهُ لَا تَجِبُ عَلَيْهِمَا سَائِرُ الصَّلَوَاتِ فَالْجُمُعَةُ أَوْلَى , وَلَا تَجِبُ عَلَى الْمَرْأَةِ لِمَا رَوَى جَابِرٌ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم { مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاَللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَعَلَيْهِ الْجُمُعَةُ إلَّا عَلَى امْرَأَةٍ أَوْ مُسَافِرٍ أَوْ عَبْدٍ أَوْ مَرِيضٍ } وَلِأَنَّهَا تَخْتَلِطُ بِالرَّجُلِ , وَذَلِكَ لَا يَجُوزُ )

( الشَّرْحُ ) : حَدِيثُ جَابِرٍ رَوَاهُ أَبُو دَاوُد وَالْبَيْهَقِيُّ وَفِي إسْنَادِهِ ضَعْفٌ , وَلَكِنْ لَهُ شَوَاهِدُ ذَكَرَهَا الْبَيْهَقِيُّ وَغَيْرُهُ , وَيُغْنِي عَنْهُ حَدِيثُ طَارِقِ بْنِ شِهَابٍ السَّابِقُ وَالْإِجْمَاعُ , فَقَدْ نَقَلَ ابْنُ الْمُنْذِرِ وَغَيْرُهُ الْإِجْمَاعَ أَنَّ الْمَرْأَةَ لَا جُمُعَةَ عَلَيْهَا , وَقَوْلُهُ : وَلِأَنَّهَا تَخْتَلِطُ بِالرِّجَالِ وَذَلِكَ لَا يَجُوزُ , لَيْسَ كَمَا قَالَ فَإِنَّهَا لَا يَلْزَمُ مِنْ حُضُورِهَا الْجُمُعَةَ الِاخْتِلَاطُ , بَلْ تَكُونُ وَرَاءَهُمْ . وَقَدْ نَقَلَ ابْنُ الْمُنْذِرِ وَغَيْرُهُ الْإِجْمَاعَ عَلَى أَنَّهَا لَوْ حَضَرَتْ وَصَلَّتْ الْجُمُعَةَ جَازَ , وَقَدْ ثَبَتَتْ الْأَحَادِيثُ الصَّحِيحَةُ الْمُسْتَفِيضَةُ أَنَّ النِّسَاءَ كُنَّ يُصَلِّينَ خَلْفَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي مَسْجِدِهِ خَلْفَ الرِّجَالِ وَلِأَنَّ اخْتِلَاطَ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ إذَا لَمْ يَكُنْ خَلْوَةً لَيْسَ بِحَرَامٍ.

 

 

  • Boleh, bila aman dari fitnah

 

فى الفتاوى الشرعية ص 375

واختلف فى زيارة النساء فقال جماعة بكراهيتها كراهة تحريم او تنزيه لحديث ابى هريرة ” ان رسول الله صلى الله

عليه وسلم لعن زيارات القبور”  وذهب الأكثر الى الجواز اذا امنت الفتنة , واستدلوا بما رواه مسلم عن عائثة قالت ” كيف اقول يارسو الله اذا زرت القبور ؟ قال ” قولى السلام عليكم اهل الديار المؤمنين ” الحديث. الى ان قال ومن هذا يعلم الجواب عن حديث ابى هريرة , ويجاب عنه ايضا بأن محمول على الزيارة التى تقترن بها فتنة او محرم كالندب ونحوه, او بحمله على المكثرات من الزيارة لما تقتضيه الصغة من المبالغة , ولعل السبب ما يفضى اليه ذلك من تضييع حق الزوج والتبرج وما ينشاء عنه من الصياح ونحو ذلك فاذا أمن جميع ذلك فلا بأس من زيارتهن لاحتياجهن الى تذكر الموت كالرجال … الى ان قال … وقال الشرنبيلالى الأصح ندب الزيارة للنساء والرجال اى متى خلت من المحظورات الشرعية فاذا اقترنت بها كرهت ولو من الرجال .

 

  1. Kalau tidak boleh, dosakah sang suami mengizinkannya ?

Jawaban:

  1. Jika bepergiannya haram, maka menyuruhnya juga haram. Sedang bila bepergiannya boleh maka menyuruhnya juga boleh.

 

في نهاية المحتاج 2/140-141 ( دار الفكر )

وَلِلْآذِنِ لَهَا فِي الْخُرُوجِ حُكْمُهَا … إلى أن قال … ( قَوْلُهُ : حُكْمُهَا ) أَيْ حُكْمُهَا فِي الْخُرُوجِ لِلْجَمَاعَةِ فَيُكْرَهُ لَهُ الْإِذْنُ حَيْثُ كُرِهَ حُضُورُهَا إلَى آخِرِ مَا تَقَدَّمَ . ( قَوْلُهُ : نَظَرٌ ظَاهِرٌ ) قَدْ يُمْنَعُ مَا ذُكِرَ مِنْ النَّظَرِ , وَيُوَجَّهُ الْبَحْثُ بِأَنَّ  الِافْتِنَانَ بِالْأَمْرَدِ أَغْلِبُ مِنْهُ بِالْمَرْأَةِ لِمُخَالَطَةِ الْأَمْرَدِ لِلرِّجَالِ إذَا دَخَلَ الْمَسْجِدَ عَلَى وَجْهٍ يُؤَدِّي إلَى ذَلِكَ , وَلَعَلَّ هَذَا وَجْهُ تَعْبِيرِهِ بِقَوْلِهِ وَفِيمَا بَحَثَ مِنْ إطْلَاقِ إلَخْ .

 

 

Bagikan

Leave a Comment